المؤلفون

موت الملك تسونغور

موت الملك تسونغور
إضافة إلى المفضلة

وصف قصير

مُنذ أسابيعَ، وكلّ فرد من سكّان ماسابا، وكلّ بدويّ، قد وضع في الساحة الرئيسَة، هديّته للعروس المستقبليّة. ارتفَعت أكداس هائلة من الزهور، ومنَ التمائم، ومن أكياس الحبوب وجرار النبيذ. ارتفع جبل من الأقمشة ومن تماثيل مقدّسة. أرادَ كلّ واحدٍ منهم أنْ يُهدي ابنة الملكِ تسونغور عربون تقدير ودعاء مُباركة. إلّا أنَّه في تلك الليلة جرى تكليفُ خدَم القصر بأنْ يخلوا الساحةَ من جميع تلكَ الهدايا. لم يكن ينبغي إبقاء أيّ شيء. كان ملك ماسابا العجوز يريد للفُسحَةِ أنْ تظهرَ مزيّنة وفي كامل ألقها، وأنْ تنثرَ باحةُ القصر بالورود، وأن ينتظمَ حرسهُ الخاص فيها بلباس المراسم. فالأمير كوام سوف يرسل سفراءَهُ ليضعوا هداياهُ تحت قدَميّ الملك. يوم الهدايا، هو بداية حفل العرس، وينبغي لكلّ شيء أن يكون معدّاً على أحسَنِ ما يرام. لم يتوقّف خدَمُ القصر، طوال الليل، عن الجيئة والذهاب، متنقّلينَ بين جبلِ الهدايا في الساحةِ وقاعات القصر. ينقلون تلكَ المئات من صُرَرِ الزهور والحليّ. كانوا يوزّعون التمائم والتماثيل والسجاجيد على أجنحة القصر المختلفة، بأقصى تنسيقٍ ممكن، مع حرصِهم على عدَم إثارةِ الجلَبة. كان ينبَغي أن تكون الساحة الكبيرة فارغةً، وأن يكونَ القصر ثريّاً بأمَارات محبّة الشعب تلك. كان ينبغي أن تنهضَ الأميرة ساميليا من نومها على قصر يعبقُ بألف عطر ولون. وكانت أرتال طويلة من الحمّالين تعملُ على ذلك بصَمت. كان ينبغي أن ينهوا عملهم قبل استيقاظ الأميرة وحاشيتها. بدأ الوقت يضيق، فقد صادفَ بعضهم كاتبولنغا وعرِفوه، وهم يعلَمون بأنّ استيقاظَ كاتبولنغا يعني بأنّه لم يتبقَّ كثيراً أمام النهار ليبزغ، وينهض معه الملك تسونغور. كلّما تقدّمَ كاتبولنغا في ممرّات القصر، واقتربَ من قاعةِ المقعدِ الذهبيّ، كانت تغدو الحركة محمومةً وتزدادُ سرعة الخدَمِ وانهماكِهم. أمّا كاتبولنغا، فلم يكن يعتريهِ أيّ قلق. يمشي مُتريثاً كالعادة، بإيقاعهِ الهادِئ. يعلَمُ بأنَّ لديهِ مُتَّسعاً من الوقت، وبأنّ النهارَ لن يبزغ في الحال. يعلَم – كما في كلّ الأيّام منذ سنوات – بأنّه سيكون جاهزاً، جالِساً عندَ رأس الملك حين سيفتَحُ عينيه. خطرَ لهُ بأنّ هذه هي المرّة الأولى، ولا بدّ أنّها الأخيرة، التي سيصادف فيها هذا العدد من الرجال في طريقه الليلي ويُصاحِب وقْع خطَواته هذا القدْر من الهمس. الاعمال الشعرية هاتف جنابي منذ سنوات يشجعني بعض الأصدقاء على ضرورة أن تكون أعمالي الشعرية مطبوعة كي تتوفر للمتابعين والمهتمين بغض النظر عن اختلاف رؤاهم ودوافعهم وحساسياتهم الجمالية والفكرية أو ندرة اكتراثهم بالشعر. كان جوابي دائما، بإيماءة إيجابية خجولة دفعا للإحراج، لكن أعماقي ترد بعكس ذلك، فمرة بالتملص وأخرى بخلق الأعذار من قبيل، أن الوقت غير مناسب أو أن تجربتي تحتاج إلى مزيد من الإضافات الجديدة وبعدها سنفكر في الموضوع. كل عمل فني حقيقي لن ينتهي مطلقا حتى لو رحل صاحبه، لأنه سيجد قناة أو أكثر للتواصل من خلالها حتى لو خضع لزحمة الأحداث المتشابكة التي لا ترحم. بيد أن حذري من وضع تجربتي الشعرية على المحك هو السبب الأساس على ما يبدو لترددي. لا أريد أن أسجن مسيرتي داخل إطار «الأعمال الشعرية» المطبوعة. كل شيء مفتوح على كافة الاحتمالات. خاصّة أنّ طريقتي في التعامل مع القصيدة يعتمد على فكرة أنني مبتكرها وبالتالي فمن حقي إعادة قراءتها زمنيا ومتى أشاء بيد أن نشرها سيمنعني من ممارسة طقسي المعتاد. كل تلك الأسباب مجتمعة لم تصمد أمام مقاومة الشعور بمكر الزمن وسيولته من جهة، وبمغريات أن ترى ما خطه اليراعُ متجسدا أمامك وأنت على قيد الحياة من جهة أخرى. وهكذا أخذ هذان العنصران يلحّان عليّ بغية وضع حد لترددي، ورسم معالم التجربة بإزاحة عبء ما هو منجز أساسا من خلال تركه عاريا في نهر الشعر العظيم، لعله يثبت لنفسه قبل سواه مقدار قيمته من عدمها، وإصراره على مواصلة السباحة ولو بزورق صغير. أليس الشعر مَركبا يجذّف وحيدا وسط الأمواج؟ بعد استشارة من أعتز بتجربتهم وتوفر إمكانية التواصل السريع معهم، اخترت ترتيب الدواوين تراجعيا، أي بوضع آخر ديوان غير منشور «لا يُشبه نفسَه» أولا ليصير ما قبله ثانيا وهكذا، وصولا إلى الديوان الأول المنشور بالعربية «فراديس– أيائل وعساكر» الذي هو عبارة عن أربعة دواوين في واحد. بما أنّ مجموعة «لا يشبه نفسه» الشعرية غير مكتملة وفي طور السيرورة فهي بشارة بتواصل لا انقطاع، وتشبث هذه التجربة بعدم اكتمالها كَيْ تتسع وتغتني، لأنّ العمل الفني مهما كان عظيما لا يمكنه أن يكتمل. إذاً، هي أعمال شعرية في طريقها إلى النضج لا الكمال، ومن الأفضل أن يبقى مصيرها مشرعا للرياح.
جريدة المدى أخبار المدى راديو المدى قنوات المدى زاموا للدعايا و الإعلان تاتو نرجس حوار سبورت
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى