المؤلفون

حبة بغداد

حبة بغداد
إضافة إلى المفضلة

وصف قصير

يواصل الروائي جمال حسين علي سرد فصول "الملحمة العراقية" التي بدأها في رواية "أموات بغداد" (دار الفارابي - 2008)، بعد أن شكّل الكائن العراقي الجديد من أشلاء القتلى، واختار بروفيسور الجينات والاستنساخ العائد من موسكو، أجزاء هذا الكيان من كلّ منطقة عراقية. وقام هذا الكائن في روايته التالية "رسائل أمارجي" (دار المدى - 2019) بتحرير المعتقلين، ليواجه مع البروفيسور يومًا ملأ فيه الغبار أجواء البلاد، حيث ظهرت "حبّة بغداد" على جبين جميع سكانها، الذين فقدوا ذاكرتهم مباشرة بعد سرقة المتحف وإحراق دار المخطوطات والمكتبة الوطنية، ليجد الاثنان نفسيهما أمام مهمة إعادة إحياء الذاكرة العراقية المفقودة، واستعادة اللقى الأثرية المنهوبة، وتضميد المخطوطات وبناء المكتبة الوطنية انطلاقًا من بيت الحكمة، لتنضم إليهما "أمالي" خبيرة الآثار من أصول عراقية وحفيدة أحد وزراء العهد الملكي المهاجرين، ليكوّنوا ثلاث حقب وأجيال: المغتربين مؤسسي الدولة العراقية، والخمسينيين بُناتها، والجيل الحالي ضحايا الحروب والعنف، يمرّون في بطون تاريخ البلاد ليعيدوا ممالكها وحضارتها القديمة قطعة إثر قطعة، ومخطوطة فوق مخطوطة، وكتابًا جنب كتاب، في واحدة من الملاحم الوطنية النادرة تنتهي في مشهد تعليق "أمارجي" على نصب التحرير، وإحراقه بالكتب التي أنقذها والمصاحف النادرة واختراع البروفيسور النار السادسة عشرة للعرب، التي أعمى فيها أبصارهم منتشلاً إياه من بين الجموع، ليذهب الثلاثة الأفذاذ إلى بابل القديمة للبدء بصياغة الذاكرة العراقية مجددًا.
جريدة المدى أخبار المدى راديو المدى قنوات المدى زاموا للدعايا و الإعلان تاتو نرجس حوار سبورت
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى