المؤلفون

ثلاثة نمور حزينة

ثلاثة نمور حزينة
إضافة إلى السلة إضافة إلى المفضلة

وصف قصير

ثلاثة نمور حزينة: لعبة لغوية ممتعة كان في ظهور التجريدية والسريالية ما فتح بابا لجدل من نوع جديد: هل الغرض من المعروض هو أن نمتّع ناظرينا به ونفهمه أم أن نعرّي خيالنا ونتعرّى لنغوص في أعماقه وننطلق باحثين عن الفهم ومن ثمّ عن المتعة؟ وهل سنجد في غوصنا ذاك ضالتنا؟ أم سنعود إلى الشاطئ بجسم مبلول ويد خاوية؟ وأخذَ الموضوع مداه، وانبرى المدافعون عن الاتجاه الجديد يحاولون تسويقه وإقناع الجمهور بجدة المنتج ووفرة مردوده وعوائده، فأقنعوا من أقنعوا ولم يهضم كثيرون مقولتهم في أنّ هذا التجريد وهذا الخروج من الواقع إلى ما فوقه أو تحته أو خلفه يعطي الناظر فسحة من التأمل والتدبر ليخرج بصورته هو وتصوره هو ورؤيته هو. فكأنّنا بالمبدع لاعبٌ يُنفذ ضربة البداية لينطلق الجمهور بعدها، كلّ مع كرته، نحو مرمى يتصوّر وجوده ويتصوّر تسديدته فيه. وكأنّنا به يرمي بالكرة في ملعب الجمهور وهو يردّد قول المتنبي: أنامُ مِلءَ جفوني عن شواردِها ويسهرُ الخلقُ جَرّاها ويختصموا * وحدث في الأدب، وفي الرواية على وجه الخصوص، شيء شبيه. ففي ستينيات القرن الماضي اختطّت مجموعة من كتّاب الرواية الشباب في أمريكا اللاتينية نهجا عُرف بـ "البوووووم"، سرعان ما اتسع نطاقُه وتعددت صورُه وألوانُه حتّى أحدث ثورة وانقلابا. فعلا. لقد أحدث غارثيا ماركيث الكولومبي وبارغاس يوسا البيروفي وكورتاثار الأرجنتيني وكارلوس فونتيس المكسيكي وسواهم ثورة في عالم الرواية، موجّهة إلى لغتها ومضمونها وهيكليتها. ما عاد الأمر سردا خطّيّا خيطيا قوامه بداية وعقدة وحلّ، بل لقد خرج الأمر عن كلّ تسلسل وضرب بكلّ هيكليّة، حتى لم يعد سردا خالصا، بل صرنا نسمع عن خيال سحري وتاريخي وميتافيزيقيا وفنتازيا. يقال إنّ الصاعق الذي فجّر القنبلة والحجر الذي حرّك السكون كان الثورة الكوبية، عام 1959، بكلّ ما مثلته من انقلاب على الواقع السياسي والاجتماعي والفكري في كوبا وفي أمريكا اللاتينية. كانت لتلك النقلة إرهاصاتها، وكان لأولئك الثوّار أئمتهم الذين اهتدوا بأدبهم وبأسلوبهم، أوربيين كانوا- ريمون كينو وجيمس جويس ولويس كارول وكافكا- أم أمريكيين لاتينيين - بورخيس وأستورياس وكاربنتيير وخوان رولفو وإرنستو ساباتو، وقبلهم، خوسيه مارتي وروبن داريو وأرتورو أوسلار بييتري.
جريدة المدى أخبار المدى راديو المدى قنوات المدى زاموا للدعايا و الإعلان تاتو نرجس حوار سبورت
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى