المؤلفون

اللامتناهي في راحة اليد

اللامتناهي في راحة اليد
إضافة إلى السلة إضافة إلى المفضلة

وصف قصير

جيوكوندا بيللي شاعرة وروائية نيكاراغوية، ولدت في العاصمة ماناغوا عام 1948. من أعمالها الشعرية «على العشب»، «خط النار»، «رعود وقوس قزح»، «حب متمرد»، «من ضلع حواء»، «عين المرأة»، «حشدي الحميم». روايتها الأولى «المرأة المسكونة» (1988) تُرجمت إلى أكثر من عشرين لغة، ولقيت نجاحاً واسعاً لا سيما في إيطاليا وألمانيا، حيث تجاوز عدد نسخها المليون، في أكثر من خمس وعشرين طبعة ونالت عليها عدة جوائز. ومن رواياتها: «صوفيا النبوءات»، و«واسلالا»، و«رقّ الغواية». ولها أيضاً «البلاد تحت جلدي»، وهي مذكراتها خلال الثورة الساندينية. «اللامتناهي في راحة اليد» ربما كانت قصة أصلنا السحرية هي أكثر ما فتن المخيلة البشرية على مرّ العصور. ومع ذلك، لم يكرس الكتاب المقدس لهذه القصة سوى أربعين آية تستعرض قصة آدم وحواء في العهد القديم. ولكن، كيف كانت حياة هذين الكائنين البريئين والشجاعين، وكيف كان ذلك العالم الذي يتوجب عليهما أن يعيشا فيه. يشترك الشعر والغموض في هذه الرواية ليقدما لنا الرجل الأول والمرأة وهما يكتشفان محيطهما، ويختبران القلق والحيرة حيال العقاب، والقدرة على منح الحياة، وقسوة القتل من أجل البقاء، ودراما حب الأبناء وغيرتهم. نالت اللامتناهي في راحة اليد جائزة بيبلوتيكا بريفي الإسبانية عام 2008 لتفردها وقدرتها على استحضار عوالم ما قبل العالم. فقد خلقت جيوكوندا بيللي عالماً جديداً استخرجته من الكتب المقدسة الكبرى، ومن النصوص المنحولة أو المحظورة، لتصوغ أكثر الحكايات العجيبة التي يمكن تصورها.
جريدة المدى أخبار المدى راديو المدى قنوات المدى زاموا للدعايا و الإعلان تاتو نرجس حوار سبورت
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى