المؤلفون

عراقيون في القلب

عراقيون في القلب
إضافة إلى السلة إضافة إلى المفضلة

وصف قصير

من عباءة التأريخ نشأ فنّا السّير والتراجم وترعرعا واتخذا منهجاً محدداً، بآراء الناس عنهما عبر العصور، وتشكلا وفق تلك الآراء فكانا تسجيلاً للأعمال والأحداث والحروب المتصلة بالملوك والقادة. وعندما تطور التأريخ وأضحت له فلسفة خاصة شُغِل المؤرخون بمناقشة سؤال ازدحم في صدورهم هو: هل أن السيرة جزء من التأريخ؟ يرى -شوت ويل- أنه كلما كانت السيرة تعرض للفرد في نطاق المجتمع، وتعرض أعماله متصلة بالأحداث العامة أو منعكسة منها أو متأثرة بها، فإن السيرة -في هذا الوضع- تحقق غاية تأريخية، وكلما كانت السيرة تجتزئ الفرد وتفصله عن مجتمعه، وتجعله الحقيقة الوحيدة الكبرى، وتنظر إلى كل ما يصدر عنه نظرة مستقلة، فإن صلتها بالتأريخ تكون واهية، ضعيفة. على أننا إذا استبعدنا هذه النظرة الحديثة، وجدنا أنَّ فن التراجم من ناحية عملية كلما كانت الترجمة تعرض للفرد في نطاق المجتمع، وتعرض أعماله متصلة بالأحداث العامة أو متأثرة بها، فإن الترجمة تحقق هدفاً تاريخياً. وكلما كانت الترجمة تفصل المترجم عن مجتمعه ووطنه، وتجعله الهدف الأسمى وتنظر إلى كل ما يصدر عنه نظرة مستقلة، فإن صلتها بالتاريخ تكون هشة، بل مبتسرة. لقد أنكر عدد من الباحثين والمفكرين أنْ تكون السيرة أو الترجمة جزءاً من التاريخ ومن هؤلاء (كولنجوود) و(توينبي) فهما يطردان من دائرة التاريخ ما يتصل بالسيرة الذاتية كإعترافات القديس أوغسطين وروسو أو حياة الملكة فكتوريا لستراتشي. يقول أرنولد توينبي: إنَّ هذه الكتب تشتبك بالتأريخ لأنها تدور حول أناس لهم قيمتهم في الحياة الاجتماعية. وبعد أن بيّن خصائص بعضهم يقول: إذا علقنا التأريخ بالسيرة وقعنا في الخطأ من حيث الطريقة. ولقد وعى ابن الجوزي (597 هـ)أن التأريخ عبارة عن مجموعة متنوعة من السير والتراجم وذلك عندما قرر في مقدمة كتابه (شذور العقود): (إن التواريخ وذكر السير راحة للقلب وجلاء للهم وتنبيه للعقل، فإنه إنْ شُرحت سيرة حازم علَّمت حسن التدبير، وإنْ قصّت قصة مفرط خوّفت من إهمال الحزم). وفي القرون الماضية ركد فن التراجم وانكفأ، شأن ألوان الفنون والعلوم الأخرى، وعندما أحتك الوطن العربي بالغرب (خاصة لدى احتلال نابليون لمصر) بدأت النهضة تتسرب للعرب.. وبدأت العناية بفني السير والتراجم، ويمكن عد أنستاس ماري الكرملي (1866 - 1947) أول مَن عنيَّ بهذين الفنّين، ومن يطالع مجلته [لغة العرب] يلحظ هذا الاهتمام.
جريدة المدى أخبار المدى راديو المدى قنوات المدى زاموا للدعايا و الإعلان تاتو نرجس حوار سبورت
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى