المؤلفون

الفلسفة البابلية

الفلسفة البابلية
إضافة إلى السلة إضافة إلى المفضلة

وصف قصير

هل عرف العراقيون القدماء «الفلسفة»؟ وأين وما هي منظوراتهم في المجالات الجوهرية التقليدية للفلسفة كالميتافيزيقيا والفيزيقيا والمنطق والأخلاق والسياسة؟ ومَن هم أبرز فلاسفتهم على مرَّ دولهم وأزمنتهم الحضارية الطويلة نسبياً، ثمّ كيف نفهم شبه إجماع مؤرخي الفلسفة لا سيما في الغرب على الأقرار بوجود «معجزة» إغريقية في ولادة الفلسفة، واعتبار كل ذلك الفكر الضخم والعبقري والحيوي الذي سبقها مجرد «حدس أسطوري» أو «تمثلات حسّية» أو توهمات إدراكٍ مباشرٍ وتمائم وطقوس وحسب؟ هذه هي بعض الأسئلة الجوهرية التي نريد تقديم إجابة جديدة ودقيقة وموسّعة عليها لأثبات، في ما يلي من صفحات، إن البابليين امتلكوا منظومات فلسفية بالمعنى الفعلي للكلمة في عدد مهم من المجالات، وكانوا أساتذة الإغريق في مجال الفلسفة أيضاً وليس في الرياضيات والفلك والهندسة والطب والكتابة وحسب كما هو ثابت الآن، دون تضئيل عظمة دور العقل الإغريقي في إثراء وتطوير نظريات فلسفية وعلمية كثيرة سابقة عليه أو إبداع الجديد منها. وإذ نعتقد بإمكان إطلاق نعت «فلسفة» على عدد مهم من الاستنتاجات أو المنظومات التأملية التي بلغها المفكر الرافديني القديم، فذلك لأنها تأملات عقلية مستهدفة لذاتها بغض النظر عن مفهومها الخاص عن مصدر المعرفة العقلية الذي هو الله لديها بداهة. وهي في هذا الجانب، وكأي فكر تأملي منسجم مع منطقه الخاص، لا تختلف جوهرياً عن عقلانية معظم الفلاسفة في أي ثقافة أخرى، والمثاليين منهم خاصة، إذا وضعنا مستوى تطور أدوات التعبير والمنهج جانباً. أما عن هيمنة بعدها «العرفاني» أو «الغيبي»، فهذا موجود أيضاً وبقوة في منظورات عدد مهم من الفلاسفة الإغريق اللاحقين على فلاسفة بابل كطاليس وفيثاغورس والأورفيين مثلاً وحتى سقراط وأفلاطون وإفلوطين وكذلك لدى أهم الفلاسفة السكولائيين المسيحيين (أوغسطين، توما الاكويني، انسلم..)، أو الفلاسفة اليهود (فيلون، موسى بن ميمون..)، أو المعتزلة والأشاعرة وحتى المتصوّفة من المسلمين، حيث نجد أنفسنا حيال منظومات مؤسسة على إيحاءات روحية أو إلهامات أو رؤى «قدسية» إلى هذا الحد أو ذاك، ومع ذلك تمّ الاستنتاج بأنها تنتمي موضوعياً إلى الفلسفة نظراً إلى أن جوهرها يظل في كيانه الأعظم فلسفياً بكل معنى الكلمة، برغم إغفالها أو تجنبها أن تؤسس نفسها على البرهنة العقلية المحضة أو المنهج المنطقي.
جريدة المدى أخبار المدى راديو المدى قنوات المدى زاموا للدعايا و الإعلان تاتو نرجس حوار سبورت
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى