المؤلفون

شاركني هذا الفالس

شاركني هذا الفالس
إضافة إلى السلة إضافة إلى المفضلة

وصف قصير

كان وضع زيلدا فيتزجرالد النفسي سيئاً جداً وهذا ما حدا بطبيبها المُعالج في «مستشفى جون هوبكنز» إلى الطلب منها الكتابة بشكل يومي كنوع من العلاج، وكانت النتيجة خروج هذا العمل خلال ستة أسابيع. عبّرت زيلدا عن تلك الفترة قائلة: «أنا فخورة بروايتي ولكن بالكاد أستطيع ضبط نفسي بما يكفي لكتابتها. إنّها تشبه أعمال سكوت فيتزجيرالد إلا أنّها مُثيرة أكثر من رواياتك (هنا تخاطب سكوت) وقد تكون مثيرة أكثر من اللازم.» أرسلت زيلدا مخطوط الرواية إلى ماكسويل بيكنز ناشر أعمال سكوت، والذي أرسلها بدوره إلى سكوت الذي استشاط غضباً لأنّ الراوية أشبه بسيرة ذاتية فاضحة عن الثنائي، ورأى بأنّ زيلدا كتبتها في نوبة تدمير ذاتي ورغبة منها في تشويه سمعته. أرسل سكوت رسالة إلى زيلدا وبخها فيها على استخدامها تفاصيل من حياتهما الشخصية، والتي كان يُزمع استخدامها في روايته «جميل هذا الليل».
جريدة المدى أخبار المدى راديو المدى قنوات المدى زاموا للدعايا و الإعلان تاتو نرجس حوار سبورت
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى