المؤلفون

معجم الاوبرا

معجم الاوبرا
إضافة إلى السلة إضافة إلى المفضلة

وصف قصير

أتت كلمة أوبرا من الإيطالية وتعني عمل. وهذه الكلمة هي اختصار لتعبير «Opera in musica»، أي عمل من خلال الموسيقا. والأوبرا هي دراما ملحنة يغنيها المغنون بمرافقة الآلات الموسيقية. وقد نشأ هذا الشكل في العقد الأخير من القرن السادس عشر، وكان نتيجة اجتماعات عقدها شعراء وموسيقيون في قصر الكونت باردي في فلورنسا هدفوا من ورائها إلى إحياء الدراما اليونانية. لقد رغبوا في إعادة ما كان يجري في المسرح اليوناني حسب ظنهم. وبالطبع، إن ما أنجزوه كان شيئاً مختلفاً تماماً. والأمثلة المبكرة لهذا الشكل نجدها عند بيري (1561- 1633) وكاتشيني (1545- 1618). وكان الإلقاء المنغم «الريسيتاتيف» هو المعْلم المسيطر. لكن مع مونتيفيردي، الذي انشغل بالعمل الأوبرالي بدءاً من 1607 إلى 1642، تطورت الأوبرا سريعاً مستعيرة عناصر من المادريغال ومن الموسيقا الكنسية الفينيسية المنمقة. كان كلوديو مونتيفيردي الأولَ بين مؤلفي الأوبرا العظام. بالطبع كان أسلوبه محدود الوسائل- إنه يتضمن في معظمه ريسيتاتيفاً، ويخلو من الآريات، لهذا يبدو وكأنه ليس أكثر من ريسيتاتيف طويل يتخلله أحياناً فاصل أوركسترالي. لكن الشيء المتميز في ريسيتاتيف مونتيفيردي هو جودته. إنه يبدو صادقاً بكل ما في الكلمة من معنى، وفيه إحساس مدهش. وقد حذا كافاللي حذو مونتيفيردي. لكن حصل تقدم أكبر، على الصعيد الشكلي، على يد أ. سكارلاتي الذي ألّف 115 أوبرا في الفترة ما بين عام 1679 و 1725. وقد استخدم المرافقة الآلية مع الريسيتاتيف عام 1686.
جريدة المدى أخبار المدى راديو المدى قنوات المدى زاموا للدعايا و الإعلان تاتو نرجس حوار سبورت
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى