المؤلفون

الغزلية الكبرى

الغزلية الكبرى
إضافة إلى السلة إضافة إلى المفضلة

وصف قصير

سليم بركات شاعر على فرادة خاصة، وعلى غير تصنيف، لا بالحديث في سياق ثرثرات الحداثة، ولا بالقديم في سياق استثمار الماضي ولا «لغوي» على طريقة البلاغيين، ولا «أسلوبي» على طريقة المنمطين. إنه فضاء شعري متحوّل متّسع لأكثر من زمن. ولأكثر من تجريب. قد يقال أنه شاعر «اللغة»، أو «سوريالي»، أو «شكلي»، أو قاموسي... أو تهويمي... لكن، عكس كل ذلك، لا ينتمي إلى أحد، ولا إلى عمومية، ولا إلى مرجعية نهائية مقدسة. فهو أكثر الشعراء بالعربية تحرراً من العناوين الباهظة، والنظريات الفادحة، والمدارس المُعقّمة. هو شعره. هو مدرسته. وتعابيره. وجنونه، يغرف من تراث عرف كيف يدجنه، ويسوقه، بقوة استشفافه، وعلوّ موهبته، وتشابك تجاربه وتصادم غرائبه ووسع ذاكرته التاريخية والأسطورية والميثولوجية، والواقعية. كل شيء يختلط بكل شيء، في كيميائية إيقاعية من اعتمالات المخيلة. من تفجر المخيلة اللغوية، (واللغة مخيلة لا واقعة ولا واقع). بهذا المس السحري المتداخل المتدفق هنا، والمتشظي هناك، والرقراق على عذوبة قاسية هنالك، كأن سليم بركات يعبر مفترقات عديدة في خطوة واحدة، وعلى نَفَس طويل، ونبرات أكبر من مسافاتها. شاعر الهلوسة الخصبة حاضنة الوساوس، والخيبات، والكوابيس، والقسمات، وعزلات الكائن، ووهنه، وعجزه، وخروجه الأبدي... وعوداته الأبدية، ذلك أن سليم بركات أكثر من حالم. هو صانع أحلام. وأكثر من لغوي. هو صانع لغات. وأكبر من أنماط. فهو محطم أنماط». كل ذلك، لا يعفيه على غير تجريد، من جلجلات مجهولة، يجذرها، في حواسه وفي خطابه. فاللغة حواس. والمشاعر حواس. والمخيلة حواس. فسليم بركات، على ترحاله بين الأمكنة والفضاءات والتجارب، هو شاعر الحواس بامتياز. شاعر الجسد: والجسد مخيلة. والموت مخيلة. واللغة مخيلة. والمنافي مخيلة، لكنها على غير تجريد، أو تحديد، أو توصيف.. إنها الحواس الملتهبة. بول شاوول
جريدة المدى أخبار المدى راديو المدى قنوات المدى زاموا للدعايا و الإعلان تاتو نرجس حوار سبورت
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى
حوار سبورت نرجس تاتو زاموا للدعايا و الإعلان قنوات المدى راديو المدى أخبار المدى جريدة المدى